وزارة التربية: العودة لنظام الفصلين غير مطروح حاليا

قال مصدر في وزارة التربية والتعليم أن العودة لتطبيق نظام الفصلين في مدارس دولة الإمارات غير مطروح حاليا، وسيبقى العمل ساريا بنظام الفصول الثلاثة المعمول فيه حاليا، وسيتم الاعلان عن تفاصيل العام الدراسي المقبل قريبا.
وشاع عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن الوزارة قد اقرت العودة لنظام الفصلين اعتبارا من العام المقبل وهو ما نفته وزارة التربية وأكدت عدم صحته عبر تصريحات نشرتها صحف محلية لمتحدث باسم الوزارة.

وزارة التربية: العودة لنظام الفصلين غير مطروح حاليا

وفي السياق، قالت وكيل الوزارة المساعد لقطاع العمليات المدرسية، فوزية غريب، لـصحيفة الإمارات اليوم إن خطة الدراسة للعام الدراسي المقبل مازالت قيد الإعداد والمراجعة، وسوف يُعلن عنها قريباً، مؤكدة أن نظام الفصول الدراسية الثلاثة معمول به، وما يتم تداوله حول العودة إلى نظام الفصلين الدراسيين، لا أساس له من الصحة.

في وقت دعت الوزارة أولياء أمور الطلبة والميدان التربوي إلى استقاء المعلومات حول عملية التعليم من مصادرها الرسمية، وعدم الالتفات إلى الشائعات التي تحدث بلبلة وارتباكاً بين الأسر والمعنيين والمهتمين بالشأن التعليمي داخل الدولة.

وأعلنت الوزارة في وقتٍ سابق على موقعها الإلكتروني، التقويم المدرسي للعام الدراسي المقبل (2020/‏‏‏2019)، الذي يتضمن 185 يوماً دراسياً، ويؤكد أن العمل بنظام الفصول الدراسية الثلاثة مازال مستمراً، والذي حدد يوم 25 أغسطس المقبل لبدء دوام الهيئة الأكاديمية (العاملون في الميدان التربوي) في المدارس للفصل الدراسي الأول، والأول من سبتمبر بدء دوام الطلبة، وتنطلق إجازة الفصل للطلبة في 15 ديسمبر المقبل حتى التاسع من يناير 2020، وللهيئة الأكاديمية في 22 ديسمبر المقبل، وتنتهي في الثاني من يناير 2020.

وأوضح التقويم أن الفصل الدراسي الثاني يبدأ في الخامس من يناير 2020 للهيئة الأكاديمية، و12 من الشهر نفسه للطلبة، على أن تبدأ إجازة الفصل للطلبة والهيئة الأكاديمية في 29 مارس 2020، وتنتهي للهيئة الأكاديمية في الثاني من أبريل 2020، فيما تنتهي للطلبة في التاسع من الشهر نفسه.

وذكر التقويم أن الهيئة الأكاديمية تستهل الفصل الدراسي الثالث في الخامس من شهر أبريل 2020، ويبدأ الطلبة دوامهم في 12 من الشهر نفسه، مشيراً إلى أن نهاية العام الدراسي المقبل ستكون في الثاني من يوليو 2020 للطلبة، والتاسع من الشهر نفسه للهيئة الأكاديمية.