المدارس الخاصة في دولة الإمارات … التكلفة الخفية

لا تقتصر التكاليف التي يتحملها الأهالي في الإمارات على الرسوم المدرسية فقط، بل تصل التكاليف إلى أرقام فلكية، باعتماد المدارس الخاصة على المصاريف “الخفية”، التي لا تظهر بالضرورة على المواقع الالكترونية لتلك المؤسسات التعليمية.

ويعاني كثير من الأهالي من دفع الرسوم المدرسية المرتفعة بطبيعة الأحوال في المدارس الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لكن الوضع يزداد سوءا، حين تبدأ المدارس بطلب تكاليف جديدة تحت ما يسمى بالنشاطات غير المنهجية، التي توفرها المدرسة لطلابها، فان هذا يرهق الأهل مادياً، ويضعهم في معضلة مستمرة على مدار أعوام الدراسة.

في استطلاع رأي سابق اعده موقعنا، فقد صرّح 9 من أصل 10 اشخاص أنهم يعانون من التزاماتهم المادية عندما يتعلق الأمر بدفع الرسوم المدرسية.

hidden-cost

في ما يلي بعض “الكلف الخفية” في مدارس الإمارات

النشاطات غير المنهجية

كيف يمكن رفض دفع رسوم تدريب كرة السلة أو الباليه إن كان جميع أصدقاء إبنك أو ابنتك التحقوا بالفعل بهذا النشاط؟ أغلب الأهالي يضطرون إلى تسجيل أبنائهم في النشاطات غير المنهجية. ولا تتوقف الكلفة على رسوم التسجيل، بل تمتد لتشمل كلف اضافية تتعلق بالملابس والأحذية وغيرها من الأمور المرتبطة بهذا النشاط أو ذاك.

ذكر 70% من الاهالي أنهم يصرفون أقل من 1,000 شهرياً، بينما ذكر 4% منهم أنهم ينفقون أكثر من 60,000 سنوياً!

لا تنسى أن 1000 درهم شهريا يشمل تكاليف طفل واحد، فما بالك بلعائلات التي تضم أكثر من طفل؟!

الزي المدرسي

تعتبر بداية كل عام دراسي فترة مرهقة للأهل جسدياً ومادياً بسبب “دراما” الزي المدرسي. وينزعج الأهالي من بعض المدارس التي تجبر الأهل على شراء زي مدرسي جديد سنويا، رغم وجود ملابس الأعوام السابقة، حيث تقوم المدارس بتغيير تفصيل صغير في الزي المدرسي مثل القبعة أو أربطة الشعر. هذا الأمر يدفع الأهالي إلى شراء جميع عناصر الزي المدرسي من جديد.

صور المدرسة

تبالغ بعض المدارس في تكاليف الصور المدرسية. ومن اللافت أن بعض المدارس لا تهتم بجودة الصور رغم تقاضي تكلفة مرتفعة. وتعمد بعض المدارس إلى وضع شروط مثل وجوب شراء كامل الصور لتحصيل صورة لابنك او ابنتك.

التبرعات للمدرسة

تنظم بعض نشاطات لبيع الأطعمة والمخبوزات، وهذا في الحقيقة هي طريقة لجمع التبرعات للمدرسة في كثير من الأحوال. ويشمل الأمر أيضا المعارض او البازارات أو ايام الاحتفال المختلفة وصولا إلى حفلات التخرج ونهاية العام الدراسي.

hidden2

الرحلات المدرسية

يعد قطاع الرحلات في الإمارات قطاعاً مربحاً جداً بين المدارس، كونها تنظم رحلات شيقة جداً للطلاب سواءً للتزلج أو التطوع أو أي نشاطات أخرى. وتصل كلفة الرحلات المدرسية او المخيمات أو غيرها من النشاطات الميدانية إلى عدة مئات واحيانا عدة الاف من الدراهم للطفل الواحد.

النشاطات الداخلية

ليست فقط النشاطات الخارجية والرحلات التي يقلق الأهالي بشانها، بل النشاطات الداخلية أيضاً، وهذه النشاطات تكون مرهقة مادياً، منها معارض الكتاب التي يتوجه لها الطلاب، الرحلات الى السيرك وجميعها تعد مصاريف زائدة لا مهرب منها .

الملابس والأزياء

سواء كان للاحتفال باليوم الوطني أو اليوم المفتوح في المدرسة أو أي إحتفال في يوم آخر، يحتدم التنافس بين الطلاب لإظهار الملابس المختلفة والأزياء المميزة، وهو أمر مرهق للأهالي ويضطر الاهالي للتحضير المبكر لهذه المناسبة من حيث شراء الزي أو خياطتها.

المواصلات

من الأمور الأخرى التي لا تعد فقط مرهقة مادياً بل جسدياً ونفسياً للطلاب، فلا يتوقف الأمر على التكلفة المادية للمواصلات باستخدام حافلات المدرسة، بل أن مواعيد الذهاب والعودة تبدو أحيانا غير منطقية ويضطر كثير من صغار السن لقضاء ساعات طويلة في الحافلات في الصباح وعند العودة في المساء، وهذا أمر مرهق للاهل والأطفال معا.

الكلف لا تتوقف هنا، أضف إليها جبالا من الورق والقرطاسية والالات الحاسبة واجهزة الكمبيوتر والاجهزة اللوحية وتطبيقاتها وغيره.

إقرأ أيضا

مشكلة تأخر تسديد الرسوم يدفع ثمنها الأبناء

أفضل المدارس الخاصة في دبي