ما ارتباط جنسية طلاب المدرسة في تحصيلهم الدراسي؟

هل يمكن لجنسية الطالب أن تحدث فرقا في الأقساط المدرسية التي ستدفعها؟ احصائيا نعم. هل تحدث فرقا في التحصيل العلمي؟ احصائيا نعم . هل تعد أمرا يؤخذ بالحسبان عند اختيار الأهل مدرسة لأبنائهم؟ نعم، وذلك بناء على احصائية اعدها موقعنا الكتروني.

abu-dhabi

حسب بيانات الاحصائية فان 2% من الاهالي قالوا ان جنسية الطالب تعد المقياس الأهم والأوحد عند اختيار المدرسة، في حين قال 80% انها مقياس من ضمن اشياء أخرى. لم يتضح لنا مدى ارتباط جنسية الطلاب عند اختيار الأهالي مدرسة لابنائهم، ولعل التفسير الأكثر منطقية أن هناك ارتباط ذهني بين جنسية طلاب المدرسة والتحصيل الدراسي الذي يحصلون عليه بشكل عام.

من المعروف أن المدارس، التي تعتمد المنهاج الدراسي الانجليزي، ليست حكرا على الطلبة البريطانيين، بل هم يشكلون أقل من 5% فقط من اجمالي الطلاب. وفي هذا السياق، فإن المدارس، التي تتبع منهاج المملكة المتحدة، تقل عن ثلث عدد المدارس في دبي.

إلى ذلك، فان نحو 40%من المدارس، التي تتبع المنهاج الانجليزي، يغلب عليها الطلاب البريطانيين، بينما تسود الجنسيات الأخرى في الباقية. وحسب بيانات المدارس المتاحة، تبين أن الطلبة الهنود لهم الغالبية في نحو 20% من المدارس في دبي، بينما ، بينما 14% اغلبيتها من العرب، و 8% أغلبيتها اماراتيين.

ومن الأمور اللافتة، أن 11 مدرسة من المدارس التي حصلت على تقييم متميز في دبي يغلب عليها الطلاب من الجنسية البريطانية، في مقابل 9 مدارس “جيدة” يغلب عليها الطلاب من الجنسية الهندية.

إلى ماذا يقودنا ذلك من استنتاج؟هل يجدر بنا ان نضع جنسيات الطلاب في موضع الاعتبار سعيا للحصول على تعليم متميز؟ الجواب ليس بالضرورة! الاستنتاج بناء على هذه المؤشرات قد يكون مضللا، حيث لا بد من النظر إلى الاستثمارات والجهود المتاحة لاي مدرسة قبل النظر إلى جنسيات طلابها فقط، رغم وجود ترابط بين الرسوم والجنسية والتحصيل الدراسي!

وجود طالب بريطاني في  مدرسة لا يعني تميزها، لان المدارس ذات النتائج الرائعة في المنهاج البريطاني تميل الى ان تكون ذات اقساط عالية، بالإضافة الى وجود معلمين متميزين، عدا عن المناهج الدراسية والانشطة غير المنهجية. لذلك، هناك رابط بين تميز المدرسة ووجود طلاب بريطانيين، لكن لا يعني انهم السبب لتميز هذه المدارس أو تلك.

وعلى صعيد متصل، وعند النظر إلى الأقساط المدرسية، فأسعار المدارس ذات المنهاج البريطاني التي يغلب عليها طلبة من بريطانيا تصل إلى 44,300 درهما اماراتي، 41,623 دراهم للمدارس ذات الغالبية الاماراتية، و18,772 درهما للمدارس التي يغلب عليها الطلاب الهنود. ايضا فان متوسط 14,000 درهما هو في المدارس ذات الغالبية العربية و12,000 درهما للمدارس بأغلبية باكستانية.

هناك بالطبع اختلاف كبير بين الكثير من المدارس. وتعتبر مدرسة نورث لندن كوليجيت أغلى مدرسة في مدينة دبي، حيث تبدأ الرسوم الدراسية بنحو 83 ألف درهم سنويا للروضة وتصل إلى 130 ألف درهم للمرحلة الثانوية. وتعد مدرسة الصادق الاسلامية الانجليزية الأقل سعرا بتكلفة سنوية تقدر بـخمسة الاف درهم اماراتي.

لمزيد من المقالات تابع هنا