تأخر دفع الرسوم المدرسية… مشكلة الآباء ويعاني منها الأبناء

أكدت عدة مدارس في دبي أن تأخر أولياء الأمور عن دفع الرسوم المدرسية، ليست مشكلة جديدة، إلا أنه لم يتم التوصل لحل لها حتى الأن.

ووفقا لصحيفة “جلف نيوز” اليومية، لجأت بعض من المدارس إلى نشر أسماء الطلاب والتشهير بهم بسبب هذا التأخير.

يمكن القول ووفقا للتعليمات السائدة، لا يسمح للمدارس بطرد أي طالب من المدرسة بسبب عدم قدرة أولياء الأمور عن دفع الرسوم المدرسية أو تأخرهم بتسديدها، ولكن يمكن للمدارس حجب نتائج الطلبة ضمن التعليمات المتبعة.

ووفقا للصحيفة، اضطرت إحدى المدارس الآسيوية إلى شطب الملايين على مدى سنوات بسبب هذه المشكلة، وقال المتحدث باسم المدرسة: “نحن بالفعل نحجب النتيجة، ولكن في حالة الأطفال الصغار جدا وحتى الصف الثاني، الذين لا يحتاجون إلى شهادة نقل، يترك الطفل المدرسة فجأة بنهاية العام الدراسي وتظل اموالنا معلقة طوال العام “.

تأخر دفع الرسوم

كيف السبيل لحل المشكلة؟

تحدث موقع  WhichSchoolAdvisor إلى كريس ماكديرموت، مدير مدرسة أواكتري الابتدائية في دبي حول هذه القضية.

ويرى ماكديرموت أنه يجب على الآباء الذين يعانون من صعوبات مالية، التعامل بشفافية وصدق مع المدرسة، والتحاور الصادق مع مسؤولي المدرسة لايجاد حلول أو طرق أخرى للدفع.

ويقول: “المرونة، بحدود قد تساعد في حل المشكلة ولكن يجب أن يتم ذلك بشكل فردي لأن هذا الوضع لا يمكنه يصبح القاعدة، لأن المدرسة تحتاج إلى التدفق النقدي السليم لادارة أعمالها.”

وأكد مكدرموت على ضرورة عدم إشراك الطفل في هذه القضية، أو أن نجعله يشعر”بالعار” بسبب تأخر دفع الرسوم. وقال:”يجب تجنب أي إحراج للطفل. فهذه مشاكل الكبار اما الأطفال فيجب أن يتمتعوا في العالم الذي أنشأناه لهم. ولا ينبغي وضع أي طفل في وضع يشعر فيه بالحرج أمام أقرانه.”

ومن جهته دعا كليف بييريبونت، مدير العلاقات العامة في ” شركة تعليم” للتواصل الفوري مع المدرسة، فور حدوث أي مشكلة مالية قد تؤثر في مدفوعات المدرسة، وقال: “بعض الآباء يواجهون صعوبات مالية ونحن متعاطفون جدا معهم. ولكن نصيحتنا هي إبلاغنا بأي مخاوف في أقرب وقت ممكن والحفاظ على التواصل حتى نتمكن من التعامل مع أي صعوبة، على أساس كل حالة على حدة، والعمل معهم من أجل التوصل إلى حل.”

وقال :”ان تعليم طلابنا هو شاغلنا الرئيسى ونود تخفيف اى احراج محتمل قد تجلبه التحديات الاقتصادية قصيرة المدى عليهم. فنحن مسؤولون عن دعم أولياء الأمور ايضا، وقد دعمناهم بالفعل على مر السنين، وسنساعدهم بقدر ما نستطيع، بحسب المبادئ التوجيهية التي تقدمها إدارة الطلاب في هيئة المعرفة والتنمية البشرية.”

مقالات أخرى 

متى تبدأ البحث عن مدرسة جديدة

اقرأ التالي قبل التوجه لمدرسة جديدة

هل يمكن الانتقال من منهج إلى آخر في دولة الإمارات؟

قائمة سريعة لتفقد أي مدرسة