ما أعراض صعوبات التعلم وكيفية اكتشافها

من المعلوم أن الطفل الذي يعاني من صعوبات في التعلم أو ممن لديهم احتياجات تعليمية خاصة هو من كان يجد صعوبة أكثر من أقرانه في التحصيل والاستيعاب والتفاعل مع المنهج أو البيئة المدرسية. في دولة الامارات من المرجح ان يعاني 10 -20% من الطلاب من صعوبات التعلم خلال أي من مراحل الدراسة.

فيما يمكن تمييز العديد من مشاكل صعوبات التعلم بسهولة، الا أنه يمكن الخلط بين بعضها، فهي قد تكون حالة من حالات صعوبات التعلم أو قد تكون خللاً في تأقلم الطفل مع بيئته بالطريقة المطلوبة. في دولة تحتوي العديد من الثقافات والجنسيات مثل دولة الامارات، فان العديد من الطلاب ونتيجة لانتقالهم إلى بيئة جديدة أو منهاج دراسي مختلف أو حتى اللغة المستخدمة، لذا يقع العديد من الطلاب في مشاكل صعوبات التعلم.

ما هي دلالات مشاكل صعوبات التعلم ؟

في الحين الذي يكتشف فيه أهالي الاطفال المصابين بمتلازمة داون أو التوحد مشكلة طفلهم في فترة مبكرة، فان العديد من مشاكل صعوبات التعلم الأخرى تظهر في مرحلة الروضة أو حتى لاحقا. لهذا السبب اذا كان أحد آخر يقوم برعاية طفلك مثل المربية او دور الحضانة ابقي العلاقة الايجابية بينك وبينهم ودائما أحصل على المعلومات المهمة عن تطور طفلك اليومي.

اذا كنت تشك أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ناقش الأمر مع طبيب العائلة. سيكون بوسعه مناقشة التفاصيل والخيارات التي تخص البدء بالتشخيص اذا رأى لذلك داع. يقول الدكتور كيث نيكول – طبيب اطفال في دبي لما يزيد عن 20 سنة – ” الطبيب الجيد مثل قائد الاوركسترا، يستطيع قيادة العملية التشخيصية”.

لهذا من المهم ان تجد طبيباً تتقبله، تحترمه وتثق به. قم باستشارة الأصدقاء عن طبيب أطفال جيد.

العديد من العيادات تقوم بتغيير الاطباء بشكل دوري، لذا احرص على اختيار طبيب يمكن الاعتماد عليه على المدى الطويل.

بالرغم من أن الاطفال مختلفون وكل طفل له حالة متميزة عن غيره، الا انه يوجد بعض النقاط الواجب عليك البحث عنها مدونة أدناه. على أي حال يقوم الاطفال جميعهم باظهار بعض هذه التصرفات في مرحلة نموهم لذا يدعو الاخصائيين لملاحظة 5 أو 6 من هذه التصرفات قبل طلب المساعدة.

هل يقوم طفلك ب :

  • الالتهاء سريعا أو بايجاد مصدرالتهاء؟
  • يصبح عنيفا أو عصبيا؟
  • يغضب من أصغر الأمور؟
  • يرفض دائما الذهاب للمدرسة؟
  • يصاب بالتوتر عندء البدء بعمل شيء جديد أو العمل لوحده؟
  • يرفض حل الواجب بمساعدتك؟
  • يظهر تقدم قليل جدا في المدرسة؟
  • لديه قدرات بسيطة بالقراءة مقارنة بأقرانه؟
  • يكره مادة معينة في المدرسة؟
  • دائم الفوضى وغير مرتب؟
  • لديه مشكلة في الذاكرة، خصوصا في المهمات التي تطلب منه في الوقت ذاته؟
  • واجباته غير مرتبة؟
  • غير قادر على الرسم أو التشكيل مثل أقرانه؟
  • يرفض الكتابة لكن يتكلم بوضوح؟
  • يمسك بالقلم بطريقة خاطئة؟
  • يتخبط في المشي، غير مرتب ومتأخر عن أقرانه في العناية الشخصية ؟
  • لا يسمع ما يقال؟
  • يعيد الجمل من غير فهمها؟
  • يواجه صعوبة في انشاء صداقات ويتجنب الاختلاط الاجتماعي؟
  • يتجنب النظر في عين الأشخاص؟
  • يعاني من صعوبة في أي نوع من التغيير؟

في البلدان التي لا يوجد فيها العديد من المغتربين أول من يلاحظ وجود مشكلة تعلم عند الطفل هو المعلم . في الواقع المعلم يعد شخصا ماهرا في التقاط هذه الصعوبات عند الأطفال لكنه لا يعد شخصا مؤهلا قانونيا لتشخيص حالة الطفل.

في الامارات، للأسف، ليس هذا الحال دائما. بعض المدارس محظوظة كفاية بوجود معلمين مؤهلين ومتمرسين بالتعامل مع الطلاب، لكن البعض الآخر تحتوي على معلمين صغار في السن ويفتقرون للخبرة في هذه الامور. مما يعني أنه من الممكن أن يظهر طفل علامات واضحة لصعوبة التعلم وبحكم عدم خبرة المعلم سيتغاضى عن هذه العلامات ويبقى الطفل دون تدخل ومساعدة.

يوجد العديد من العائلات المنتقلة الى الامارات مباشرة من بلدها، في الطرف الآخر يوجد العديد أيضا من العائلات التي تنقلت كثيرا بين بلدان مختلفة وهذا التنقل من شأنه التأثير على الطفل باختلاف المدرسة والمنهاج التعليمي، واللغة، والبلد بشكل عام، لذا من غير المستغرب تطور نوع من صعوبات التعلم.

المعلم والمدرسة هو خط الدفاع الأول

في بعض الحالات عندما تكون لغة الطفل سيئة جدا، لا يتم ملاحظة أي مشكلة صعوبة تعلم، إلا بعد اجراء سلسلة من الفحوصات. بالنسبة للبعض الآخر يعتبر الأهل من الصعب التواصل مع المعلم أو طبيب الأطفال وبناء على الوضع الراهن لا يعرفون لمن يلجأون لطلب المساعدة.

بالمجمل لا يعد الوضع سيئا، يوجد في الامارات معلمين متميزين، برامج تدخل جيدة، وخيارات ذات جودة عالية لتقييم مشكلة الطفل. اذا كان لديك أي مخاوف فتحدث الى المعلم أو الشخص المسؤولعن قسم صعوبات التعلم في المدرسة اذا توفر.

ابدأ حل المشكلة، وتذكر أنه بالتدخل المبكر يمكن للطفل ان يصل الى اعلى مستوى من الاستفادة من قدراته.

 

اقرأ أيضا

الاحتياجات الخاصة – ماهو فرط الحركة وقلة التركيز

أهمية اللعب في الهواء الطلق للأطفال الصغار