أسرار القبول: طفلي لم يقبل في المدرسة…ماذا افعل؟

أصبحت إختبارات القبول في المدارس تتطلب جهداً كبيراً من أولياء الأمور لضمان القبول في المدارس، فيتم تحضير الأطفال للإجابة على جميع الأسئلة المتوقع طرحها، والتي سيتم تقييمهم على أساسها.

ولكن في بعض الاحيان تكون النتيجة مخيبة للآمال، حيث يمكن رفض الطفل وعدم قبوله، على الرغم من كل هذا الجهد. إذا كنت من ضمن هذه المجموعة فهناك بعض الخطوات التي يمكن أن تساعدك على أن تفهم لماذا لم يتم قبول طفلك.

أسرار القبول

أولا، يحق لك أن تسأل عن أسباب عدم قبول طفلك. في كثير من الأحيان يكون السبب هو أولوية قبول أطفال آخرون في المدرسة، خصوصاً بالنسبة للعائلات التي تضم الأشقاء الاكبر سناً، وهو ما يجعل لهم أولوية وتفضيل مقارنة مع طفلك. في بعض الأحيان، يمكن أن يكون ذلك مجرد سوء حظ بسبب عملية الاختيار النهائية.

قم بالاتصال بالفريق المسؤول عن القبول لمعرفة سبب عدم اختيار طفلك هذه المرة. وتحدث إليهم حول إمكانية بقاء طفلك في قائمة الانتظار. فبعض الأطفال، الذين قبلوا بالفعل، لا يستكملون اجراءات التسجيل. إن قيامك بتسجيل طفلك في قائمة الانتظار يظهر للمدرسة كم أنت حريص على التحاق طفلك بالمدرسة، ولكن دون أن تصبح مصدر إزعاج.

وعموما يأتي الرفض لأكثر من سبب، فربما كان طفلك متوتراً خلال التقييم، ولم يكن قادرا على الاستجابة كما توقع المعلمون، أو أنهم حددوا شکلا من أشکال متطلبات التعلیم الإضافیة التي شعروا بأن الطفل غیر قادر علی تلبيتها.

يمكنك ايضا تقديم طلب إلى مدرسة، بترحيل انضمام طفلك إلى العام الدراسي المقبل أو ان ينضم لمرحلة ما قبل المدرسة ليكون له اولوية في العام المقبل، ولكن ذلك سيعني تأخر طفلك عاماً كاملاً.

بالنسبة للطلاب الأكبر سناً الذين يستهدفون الانتقال لمدرسة أخرى، قد يكون هناك عدة أسباب لعدم نجاح الطالب في الاختبار، اولها أسباب أكاديمية مثل نتائج امتحان القبول أو بسبب الأنشطة الاخرى، التي تعبر عن مهارات الطفل وتوضح إذا يمكنه أن يندمج ويساهم في المدرسة مع الاطفال الاخرين.

وأيا كانت النتيجة، فإن الموقف الإيجابي تجاه المدرسة التي قبلت بطفلك، سيكون له أهمية كبيرة بالنسبة له، فيجب عليه أن يشعر بأنك واثق في اختياراتك. ولكن هذا لا ينبغي أن يمنعك، من البحث عن خيارات أخرى.

مزيد من المقالات هنا